الثلاثاء، 29 أبريل 2008

لحظة ضعف






يجلس الآن على مكتبه وحيدا شريدا ، يفكر في كل ماحدث ويحدث حوله ، لا يجد تفسير مقنع لأي شيء
يلقي رأسه علي المكتب ويغمض عينيه قليلا ، يشعر بصعوبه في التنفس فيعتدل سريعا ويأخذ شهيق عميق !

يقوم ثم يلقي بجسده الهامد علي السرير ، ولا تزال احداث الايام الماضيه تتعقبه حتي تحت الوساده ،
ازداد ضيق تنفسه واصبح مصحوبا بعرق غزير رغم ان الشتاء لم ينته بعد ،
مسك بمنديل ورقي واخذ يتحسس جبهته وينشف عرقه وهو في حالة يرثى لها ،
ولا تزال احداث الايام الماضيه تحيطه من كل جانب وكأنها الهواء الذي يتنفسه بصعوبه الآن !

لاشك ان صدمته كانت كبيره ، خصوصا انه كان يحبها بكل صدق ، ولم يكن يتمنى سوى ان يرتبط بها وتصبح شريكته مدى الحياه ،
وربما لانه تصور انها تبادله نفس الشعور ، وان العائق الوحيد بينهما هو السن ، فهي تكبره ياشهر قليله ، الحب كافي بان يتخطاها بكثير !

نعم ذلك الحب الذي اصابه منذ ان رآها من عامين ، واصابه بقشعريره يشعر وكأنها لا تزال تسري في جسده حتي الآن ، ذلك الحب الذي كتبه في رساله علي برديه حروفها من نور وسطورها ماسيّه وكلماتها بلغة القرآن عربيه ، الحب الذي لم يتذوقه الا عندما رآها وياليته لم يتذوقه ويا ليته لم يراها !

يزداد العرق ويزداد تنفسه ضيقاً ، ولكنه لا يستطيع الهروب من براثن الامه واحلامه الضائعه ، لا يستطيع حتى ان يصرخ بما يجوب بداخله ، ولا يستطيع استيعاب ماحدث وتصديق انه الآن خسر كل شيء !

نعم احبها ، ولكنه اكتشف انها لا تشعر بنفس القشعريره حينما تراه ، وبانها لا تهوى قراءة البرديات حتى ولو كانت حروفها من نور ، وبأنها فقط تحب نفسها ... وتضيع وقتها ... وترضي غرورها !

نفسه توقف تقريبا الآن ، واصبح يسمع دقات قلبه بوضوح ، قلبه الذي كان يحبها من اجله ، والآن يتعذب ويتألم بسببه وبسبب عدم قدرته علي الاختيار الصحيح ،
يعود لتتنفس ببطء مره اخري ويلتمس العذر لقلبه ، فهو لا يعرف الكثير عن الحب ، وكغيره من القلوب يعيش ليجد اكسير الحياه ، يعيش ليحب ، يعيش ليتألم بنار الحب ، لكنها لم تكن مجرد آلام يستطيع العيش معها ، ولكنها كتبت نهايته قبل ميلاده ، وحكمت عليه بالموت حتى قبل ان يعيش !

الآن وهو مستلقي علي سريره لا يستطيع الحراك ، وقد خسر كل شيء ، خسر عامين من حياته رغم انه كان يدعي انهما كل حياته ، وخسر قلبه رغم انه لايزال ينبض بداخله ، وخسر حلمه رغم انه لم يولد بعد!

وليست هي كل ما يؤرقه الان ، فلقد وجد نفسه وحيدا في الغرفه ولا احد يعلم عنه شيء ، لا يستطيع الحراك ... وان استطاع فالي من ؟ ، اصدقاؤه يكتفون بعبارات المواساه التقليديه ، واهله منشغلون عنه باي شيء ، فاي شيء سواه فهو بالتأكيد أهم منه ، وكل ما يهمهم الان هو النجاح سريعا حتى ينتهي مسلسل تعليمه الطويل ، ويصبح اكثر وحده او كما يقولون : ليصبح اكثر اعتماداً علي نفسه !

يفكر قليلا فيمن يلجأ اليه ، فيجد الغرفه تخلوا من كل شيء الا الاحزان والهموم ، يرفع عينيه الدامعتين الي السماء ، ثم يعود بها سريعا الي غرفته الحزينه ، فقد فكر قليلا في خالقه ، وكيف انه مقصر في كل شيء ، وكيف انه يستحيي حتى من ان يدعوه ليفرج همه وليزيل كربه ...

تزداد الدموع في عينيه ، ويطوّق اليأس قلبه ، ويصبح مشلولا بين خيوط شيطانيه تحيطه من كل جانب ، تملك اليأس منه ووقف الشيطان علي راسه مستغلا هذه اللحظه التي يرقد فيها مؤمن وهو ضعيف لا يقدر علي اي شيء ، ولا يستطيع حتى الدعاء ، لحظه من الضعف لا يستطيع الخروج منها وحده ، يحتاج من يمد يده اليه ويخرجه مما هو فيه فلا يجد أحد بجانبه ، ولايزال الشيطان يوسوس اليه بانه لا امل ولا احد يستحق ان يبقي من اجله ، وتزداد دموعه ، ويزداد استسلامه ، يرفعه يديه اخيرا الي ربه ويدعي ، ولكنه دعاء يتمنى فيه الموت ... دعاء ييأس فيه من رحمة الله ... دعاء لقنه الشيطان اياه وهو سعيد لانه يردده خلفه بمنتهى البراعه !

يزداد يأسه وضعفه ، ويواصل الشيطان استغلال كل هذا ، يقرر ان يتخلص من كل هذه الهموم ، يبحث عن مَوته مريحه تأخذه بعيدا عن كل شيء ، ولكنه يتردد ويفكر قليلا ...
يفكر فيمن يحبونه ، وفيمن يحتاجون اليه ، يفكر في من كان يمنحهم السعاده وفي الذين سيتألمون لفراقه ، يبكي علي نفسه كثيرا مع بكائهم عليه ، يتألم لألمهم من بعده ،
ولكن يعاود الشيطان وسوسته اليه ويقول له : اين هم الان وانت ملقى وحيداً بين همومك ؟ ، اين احباؤك واصدقائك الذين تخاف علي ألمهم من بعدك ، فانت تمنحهم السعاده بلا مقابل وتخفف آلامهم ولا تجد من يخفف آلامك !

ثم يفكر في احلامه الصغيره ، والقصور الرمليه التي كان يرسمها علي الشاطيء ، يفكر في الايام التي لم يعيشها ، وفي الاوقات التي لم يقضيها ، يفكر في اولاده وفي اسمائهم التي اختارها حتي قبل ان يراهم ، يفكر في بيته الصغير وحبه الكبير ... يفكر ويفكر ... يتألم ويبكي ... ويزداد ضعفاً ،
ويجد احلامه قد وأدتها الأيام وقصوره دمرتها امواج الزمان وحبه قد ضاع بين رياح الغدر والخداع !

يزداد ضعفه ويأخذ قراره بان يتخلص من كل هذا ، يقنع نفسه بانه لا ينتحر ويعصي ربه ، ولكنه فقط يحب ان يكون الي جواره ،

يحضر عقار من العقاقير التي يدرسها في الكليه ويعرف كيف يستخدم احدها لتمنحه موته مريحه تنتقل به الي عالم آخر ، يظن انه سيكون باي حال من الاحوال انقي واجمل من هذا العالم الكئيب ...

يخرج من الغرفه وهو مغيب عن كل شي ليحضر زجاجه المياه لتساعده علي شرب الاقراص التي يتنظر ان تمنحه الراحه من الحياه ، وتنتقل به الي حياة اخرى ، ولا احد في البيت يسأله ماذا تفعل ، فالساعه الآن الرابعه صباحا ولا يتبقى علي الفجر الا دقائق قليله ...

ياخذ الزجاجه ويدخل غرفته، يسمي الله ونطق بالشهادتين ... يهم ليضع الاقراص في فمه ...

يتردد قليلا ، ثم يحاول الشيطان ان يزيل تردده ، يفكر للحظات في ان تكون خاتمته صالحه قبل ان يموت ، هل يصلي ، هل يقرأ القرآن ، هل يقبل والديه ؟

وجد المصحف امامه في المكتبه ، قرر ان يقرأ بعض الايات قبل ان ينتقل الي ربه ، رفعه من المكتبه وازال التراب من عليه فهو لم يقرأ فيه منذ شهور طويله ، تمني ان يتقبل ربه ما يفعل الان ، وبانه فقط قرر الانتحار لانه سئم من العباد ويرجو لقاء خالق العباد ... !

فتح المصحف علي سورة الكهف ، فهو يحب هذه السوره من ان حفظها وهو صغير مع اخوته في المسجد ، بدأ القراءه وهو متأثر بكل قول ، يبكي بحرقه ويعتبر بكل قصه من قصص السوره الكريمه ، الغريب انه كلما يقرأ قصه ، يصبح اكثر اقتناعا بانه لا مفر من كل هذه الهموم ، الا الرحيل الي الله ، وانه سيتخلص من كل شيء مقابل الجنه التي تنتظره بعد الموت ، يواصل القراءه وقد غرق في عرقه ودموعه وتأثره الشديد بكلام الله ، قرأ الايات بتمعن احيانا وبتاثر احيانا وسهى عن الكثير احيانا اخرى ، الي ان جاء قوله :

‏‏{‏فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا‏}. الكهف. 110

وقتها تبدل كل شيء ، وانكشفت الاعيب الشيطان ، كررها مره واثنان وعشره ، سقطت دموعه وسقطت معاها الغشاوه التي كانت علي عينيه ، خرج الشيطان يجر اذيال الخزي والهزيمه ، وانتفض هو من غفلته وضعفه ،
ولايزال يكرر الآيه مره واثنان ، فلقد وجد من يمد اليه يده أخيرا ، انها رحمة الله التي كان يقنط منها ، انها حكمة الله التي بينت كل شيء، انها كلمات الله التي بينت له سوء ما كان هامم بفعه ، انها النور الذي ازال الظلام من علي عينيه وبدل ضعفه قوه ، وحول يأسه الي أمل جميل ،
انها حياه جديده تنتظره وان سئم منها فالحل هوا ان يعمل عمل صالح يفربه الي الله وينتقل به الي جواره ... حل رباني لكل شيء ، كرم الهي ما بعده كرم ، وعفو ما بعده عفو ...

تمت

بقلم / محمد نبيل الدمرداش


هناك 15 تعليقًا:

استراحة محمد يقول...

الحقيقة ان الاية معانيها عميقة فعلا ، اشكرك على تنبيهى لها من وتزويدى بمعنى جديد من معانى القران
اول زيارة ليا هنا ، ومدوناتك فى مجملها مبذول فيها مجهود رائع
ان شاء الله نتواصل باستمرار

دكتور بهــدوء يقول...

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
فعلا بنمر بحالات زي دي ع مختلف درجاتها بس....انت وصفتها وصف ولا اروع بصراحه
القصه هايله وفكر جامد
ربنا يهدينا لحبه

ليكوريكا يقول...

الحقيقة ان الاية معانيها عميقة فعلا ، اشكرك على تنبيهى لها من وتزويدى بمعنى جديد من معانى القران
اول زيارة ليا هنا ، ومدوناتك فى مجملها مبذول فيها مجهود رائع
ان شاء الله نتواصل باستمرار

---------------------------------

طبعا يا محمد انا مبفسرش القرآن

ولا املك المعلومات اني اعمل حاجه زي كده

بس انا بصيت للآيه من منظور اي واحد يائس في حياته

اي حد بيقول انا نفسي اموت بقي واخلص من البشر واغدرهم ، نفسي اروح لربنا اللي بالتأكيد هيكون ارحم واكرم واعدل من اي حد

فالايه دي الرد البسيط المختصر لكل الخواطر دي

بانك لو نفسك في كل ده ... اعمل عمل صالح

منتهى البساطه ... منتهى الاعجاز

سعيد بمرورك بمدونتي المتواضعه واتمني دايما نتواصل باذن الله :)

ليكوريكا يقول...

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
فعلا بنمر بحالات زي دي ع مختلف درجاتها بس....انت وصفتها وصف ولا اروع بصراحه
القصه هايله وفكر جامد
ربنا يهدينا لحبه

-------------------------------

آمين يارب

لان بجد هداية ربنا لينا هيا الاساس في صلاحنا وفسادنا

ويارب منمر بحاله من الحالات دي ابدا

اتمنى تكون القصه عجبتك وباذن الله نتواصل دايما

جيهان علي يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قصة جميلة جدًا
ومكتملة الأركان الأدبية
واستخدام الآية بهذا الشكل كانت أكثر من رائعة بحق

فلا يجب أن نيأس وأن اردنا لقاء الله فيجب أن نعمل العمل الذي يؤهلنا لهذا اللقاء



تحياتي

ليكوريكا يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قصة جميلة جدًا
ومكتملة الأركان الأدبية
واستخدام الآية بهذا الشكل كانت أكثر من رائعة بحق

فلا يجب أن نيأس وأن اردنا لقاء الله فيجب أن نعمل العمل الذي يؤهلنا لهذا اللقاء



تحياتي

-----------------------------

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اولا سعيد بمرورك وردك علي بلوجي المتواضع

وسعيد اكتر ان القصه مكنش دمها تقيل عليكم

اتمني اكون دايما عند حسن الظن

وربنا يهدينا كلنا لما يحبه ويرضاه

تحياتي ليكي مره تانيه :)

FaceMoon يقول...

اية الجمال دة بجد حلوة اوى وانا كنت حعيط منك
المرة اللى جاية بقى اكتب قصة رومانسية ومفيهاش فراق ولا انتحار
بس بجد حلوة اوى
بس لا يأس مع الحياة حتى لو فيها فراق اعز انسان
تحياتى ليك

صحفية روشة يقول...

مقدرش اقول غير بوست جامد
__________________________________
ميفوتكش البوست الجديد (شيوخ على ما تفرج)
______________________
للى عاوز يزور لوحه شرف يدخل مدونتى وهتلاقو لينك لوحة شرف فيها
لوحة شرف هى لوحه شرف لكل من دون فابدع وينشر بها افضل بوستات كتبها البلوجرية

ليكوريكا يقول...

اية الجمال دة بجد حلوة اوى وانا كنت حعيط منك
المرة اللى جاية بقى اكتب قصة رومانسية ومفيهاش فراق ولا انتحار
بس بجد حلوة اوى
بس لا يأس مع الحياة حتى لو فيها فراق اعز انسان
تحياتى ليك

April 30, 2008

----------------------------------

اولا انا سعيد بمرورك وردك الجميل ده

واكيد سعيد جدا ان القصع عجيبتك ولو انها زي مبتقولي كئيبه حبتين

اتمني دايما تكوني ضيفه عزيزه علي البلوج هنا

واكيد (ليكوريكا) بنفسه هيكون في شرف استقباللك

تحياتي ...

ليكوريكا يقول...

مقدرش اقول غير بوست جامد
__________________________________
ميفوتكش البوست الجديد (شيوخ على ما تفرج)
______________________
للى عاوز يزور لوحه شرف يدخل مدونتى وهتلاقو لينك لوحة شرف فيها
لوحة شرف هى لوحه شرف لكل من دون فابدع وينشر بها افضل بوستات كتبها البلوجرية

----------------------------------

وماله يا صاحبة صاحبة الجلاله

ولو ان الدعايا الاعلانيه (مدفوعه مقدما)
لكن نروح نشوف في ايه
وبعدين ناخد تمن الدعايا بعدين

اتمني يكون البوست عجبك فعلا

وباذن الله نتواصل دايما

تحياتي

كلمــــــــــــــــة حـــــــق يقول...

السلام عليكم

اولا انت لية مركز اوى من النصف الفارغ من الكوب ، خدها حكمة من واحدة دماغها مطقطقة انت ركز فى النصف المليان من الكوب وبعديها اكسر عالجزء الفاضى بمعنى انك تقنع نفسك ان كل حاجة تمام بمشيئة الله يعنى ممكن تقول الرضى بالعربى يعنى ، والحمد لله ان البنت قالت الحقيقة وماكدبتش ولا كدة وبعدين قلوبنا كتير بتتعلق بناس كيميائية مش متركبة وصدق بجد ان اللى جاى اروع بكتيييييييييير باذن الله


بجد بوست اكتر من رائع ربنا يوفقك

ليكوريكا يقول...

السلام عليكم

اولا انت لية مركز اوى من النصف الفارغ من الكوب ، خدها حكمة من واحدة دماغها مطقطقة انت ركز فى النصف المليان من الكوب وبعديها اكسر عالجزء الفاضى بمعنى انك تقنع نفسك ان كل حاجة تمام بمشيئة الله يعنى ممكن تقول الرضى بالعربى يعنى ، والحمد لله ان البنت قالت الحقيقة وماكدبتش ولا كدة وبعدين قلوبنا كتير بتتعلق بناس كيميائية مش متركبة وصدق بجد ان اللى جاى اروع بكتيييييييييير باذن الله


بجد بوست اكتر من رائع ربنا يوفقك

---------------------------------

اولا سعيد بتشريفك البلوج هنا

وسعيد اكتر ان البوست عجبك

عموما النص المليان موجود وواخد بالي منه وكل حاجه ، بس اكيد بتمر علي الانسان لحظات ضعف كتير ، واكيد بتبقي غصب عن الواحد

يعني (بطل قصتنا) اكيد دلوقتي مش قدامه غير النص المليان
وهيشربه بعنب هيشربه

سعيد للمره التانيه بردك الجميل ده

واتمني التواصل دائما :)

غير معرف يقول...

هي دي مشكلة البني ادم مننا لما يكون حزين و تعباااااان بيفكر في ناس كتير

قبل ميوصل للي بأيدو مفتاح القلوب الله يا رب ديما ربنا يبقي اول من نلجأ اليه في السرور و الحزن

قصتك جميله و ساتفدت منها شكرا

ليكوريكا يقول...

شكرا ليك

وسعيد جدا ان القصه عجبتك

اتمنالك السعاده والقرب من ربنا دايما

تحياتي

ليكوريكا

غير معرف يقول...

ليك رب يخدك متستعجلش