السبت، 9 أغسطس 2008

يرحلون من اجل الحياه !


يرحلون من اجل الحياه




طفله بلا ملامح ... ربما تشبهني وربما اشبهها ... ربما تعرفني وربما لا ...
احبها ... نعم احبها ... وكم تمنيت ان أراها قبل ان ترحل ... وكم تمنيت ان ارحل كي أراها ...

ولكن لماذا جاءتني اليوم في حلمي ... وانا لا اجيد احلام النيام ؟
ولماذا هى ، وهي بالذات وفي هذا التوقيت ؟

هل جاءت لتذكرني بحقيقة دنيانا الوحيده ؟ ، ام جاءت لتخبرني انها تعرفني ؟ ، ام هو مجرد حلم خالي من التفسيرات ... كمعظم الاحلام التي لا احبها ولا حتى هي تحبني ؟

جبلٌ رمادي اللون ، في بلاد بعيده ، يظل صامت سنوات وسنوات ، لا يتكلم الا بهزات ارضيه عنيفه تنذر كل من حوله بان الصمت لن يطول ، وانه سوف يقول كل ما بداخله مره واحده ، وما بداخله ليس مجرد كلمات ، انها حمم بركانيه حمراء ساخنه ، كدمائنا التى تجري فينا ، هي الغضب الذي تحمله الارض لكل من عليها ، هي ثورة الصمت او لنقول هي صمتنا الثائر في اعيننا ... فلا نحن نطقناه ، ولا هو ظل صامتا كما عهدناه ...
تخرج الحمم في عنف وتزحف علي الاراضي الاخضر منها واليابس ، تزيل كل ما عليها وتبقى هي ، تزيل الكراهيه والحب على حد سواء ... تزيل الهموم والسعاده في وقت واحد ...
انها لحظة سكون لا تملك الا ان تسكت فيها ... لحظه تُمحى فيها الحياه ... !

ولكن ماذا بعد كل هذا ؟
يعود الصمت الى المكان والارض ليست كما هي ... فقد عادت الي البدايه ... عادت كما خلقت اول مره ، عادت لتبدأ الحياه ... عادت الي الحياه ... !
البركان جعلها من اخصب الاراضي وترك لها ارثا ثمينا من العناصر والمركبات تتمناه كل الاراضي الاخري ، فالحمم البركانيه قتلتها لتحييها ... فالموت فيها هو سر الحياه !

ومن الصمت السائد في ارضي الوليده الي صخب وصراخ ، الي لهفه وترقب ، الي امل نتمنى ان يولد وننتظر ان نعانقه كما نعانق من نلقاهم بعد طول غياب ...
رجل عهدناه ان يلبس بالطو ابيض ويتمتع ببرود قطبي لا مثيل له في ارضنا العربيه الدافئه ، يخرج ويضع لنا معادله رياضيه رغم انه لا يجيد الرياضه ولا يعرف عنها الا القليل ...
معادله طرفيها متساويين ولكنهما متضادين تمام التضاد ، يخيرنا بين الموت والحياه ... او بمعني ادق ... جعل الموت شرطا للحياه !
فهو يخيرينا بين الام ووليدها ... حلمها الذي لم تراه ... يخيرينا بين المستقبل والحاضر ... يقتل الامل ليبقي علي غيره ... انه يقول ان
(الموت هو شرط الحياه) !

وبعد ان يسود صمت آخر ... نعود ولكننا الان علي جبهه من نار ... نار تحرق كل شيء ... مدافع موجهه نحو الموت ... وطائرات اقلعت من اجل الموت ... شباب يخرجون من ديارهم ... يودعون احلامهم من اجل احلام الاخرين ، حرب لا تتوقف ... من اجل الحريه ، من اجل الحق ، من اجل الكرامه ... حرب الموت فيها ليس ببعيد ... ولكنه موت من أجل الحياه !

اما عن طفلتي ... فهي نهى ... اختى التى لم اراها ... ولم اعانقها واعاندها ... ولم اعلم عنها شيء سوى انها من اهم اسباب وجودي ... لقد رحلت قبل ان اولد ... رحلت بعد حياه لم تستمر أكتر من اسبوع ... رحلت لتترك الدنيا لطفل آخر ، لو لم ترحل لكانت فرص وجوده في هذه الحياه ضئيله او شبه معدومه ...
رحلت ككل من رحلوا ... لنتذكرهم ... لنحزن علي فراقهم ونتمني ان نكون جوارهم ، رحلت كمعظم من يرحلون ويتركوننا ، لنشعر بالوحده من بعدهم ونتألم بدونهم ... يرحلون ليذكروننا باننا سنرحل الي حيث لا نعلم ... وحيث كانوا لا يعلمون !

رحلت وتركت ابتسامه على وجهها فهي في الجنه حيث الهدوء والامان ، حيث تستقر احلامنا حينما نمل من الدنيا وما فيها ، هي في الجنه حيث نتمنى ان نكون !

هي ككل من رحلوا ... حمم بركانيه تتركنا اكثر نقاءا وصلابه ... تتركنا وحدنا بلا حياه ... تتركنا من اجل الحياه !
هي ككل من رحلوا ... يذكرونا باننا داخل دائره مغلقه ... معادله محسوبه ... طرفها الايمن هو الموت ... وطرفها الايسر هو الحياه !
هي ككل من رحلوا ... يرحلون من اجل استمرار الوجود ... يحاربون من اجل الموت ... ويرحلون من أجل الحياه !

ليكوريكا

بالنسبه للواجبات اللي جاتلي انا حليتها علي البلوج التاني

أحلام مع ايقاف التنفيذ !



هناك 16 تعليقًا:

قلب ينبض لله يقول...

أول تعليق
أقول أيه غير أن الفنانين والشعراء والأدباء دايما أحساسهم بيبئي عالي وبيشوفوا الحاجات اللي بتحصلهم من زاوية غير الزاوية اللي الناس بتشوفها

كلامك عقلاني أوي بس برده مؤلم واتأثرت بيه جامد

دمت دائما بأحاسيسك الرائعه

Blue Nile يقول...

ازيك يا محمد
احساس حزين مؤثر جدا
شكلك مش في المود يا دكتور
ربنا يصبرك

كان ليك واجب عندي بس انت خلاص جاوبته من غير ما تعرف اني بعتهولك
عالعموم تتعوض هي الواجبات هتخلص

Do not Press F1 يقول...

السلام عليكم
الله الله بجد عجبنى
عجبنى استفتاحك بذكر هذه الطفلة اللى فكرت ممكن تكوين مين دى
فى الاول اعتقدت انها رمز او حد من خيالك لكن بعد ما وصلت لاخر البوست وعرفت انها اختك فهمت اكتر انت تقصد ايه بذكرك اياها.
عجبنى كلامك عن فلسفة الموت والحياة
وانهم هما الاتنين مترابطين مش ينفع يوجد احدهما بدون الاخر حيث ان الاخر مكمل له.

سلاموز.

كوارث يقول...

اهلا يا محمد
ازيك
موضوعك رهيب
صدقت ..
انهم يرحلون من اجل الحياة !

kemet يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مش اول مرة ازورك
بس اسمح لي اقولك انك بجد فيلسوف
دماغك ربنا يبارك لك فيها
اسلوب اكثر من رائع خدتني من حالة خاصة الي وصف لمجتمع وناس حلو اوي تعبير
الموت من اجل الحياة
برافوا عليك

تحياتي
الي اللقاء

طالبه الفردوس يقول...

السلام عليكم

ما شاء الله الموضوع جميل

ربنا يجعل مثوى اختك الفردوس الاعلى ان شاء الله ويلحقكم جميعا بها

.»--•أمــ الهدوء ــير•--«. يقول...

مش هعرف اعلق

كلامك مؤثر اوي
لدرجة ان عيني دمعت

هممممممم

مش هعرف اقول حاجه
يارب يصبرك وتتجمعوا كلكم في الجنه ان شاء الله

تقبل مروري
احـ ـمـ ـد

بنت الماضي يقول...

محمد
كتير اوي بحس انك كئيب...
لكن انت فيلسوف اوي وكئيب برضو
زعلان عشان مشفتهاش؟
احمد ربك الف مره اك ما اتعلقتش بتفاصيل وحياه وايام وذكريات كانت معاها واحمد ربك انها رحلت بهدوء وبدون الم ولا عذاب ولا حزن ولا وجع
احمد ربك انك مشفتهاش ولا صورتها اتحفرت في قلبك و
وسابك فجأة تقول ليه؟ واشمعنى ويا ترى هتيجي تاني؟

ربنا يرحم الجميع...ويرحمنا

ليكوريكا يقول...

قلب ينبض بالله :

فنانين وشعرا وادباء :)))

مش للدرجادي يعني ...

بد سعيد بوجودك في اول تعليق

وبشكرك علي ردك ومجاملتك الرقيقه

ليكوريكا

ليكوريكا يقول...

بلو نايل


تحياتي ليكي

وربنا يوفقك في امتحاناتك

وعلي رايك ملحوقه

مستني زيارتك دايما :)

ليكوريكا

ليكوريكا يقول...

دونت بريس اف 1 :

سعيد بتحليلك للقصه

وفلسفة الموت والحياه بحر كبير


محدش عارف شطه فين ولا حتي نهايته فين

لاننا وبمنتهي البساطه محدش فينا خد مركبه ودخل جواه

خلينا عالشط احسن

ولما ييجي نصيبنا هنعرف كل حاجه

تحياتي ليكي

نوريني كتير :))

ليكوريكا يقول...

كوارث

بجد نورتني :)))

تعالي تاني ...

ليكوريكا يقول...

كيميت

مش لدرجة فيلسوف

هعيدها مليون مره

(مجرد مشاعر)

نورتيني ...

ليكوريكا يقول...

يارب يا طالبة الفردوس

هيا ضمنت مكانها

الدور والباقي علينا

ياااااااااااااااااارب يوعدنا جميعا :)

ليكوريكا يقول...

احمد :

واحشاني ردودك والله

اعذرني لو دمعت بسبب كلامي

بس هيا دي الحياه

للاسف :(

ليكوريكا يقول...

بنت الماضي

الحمد لله علي كل حال :)

منوراني ... ربنا يكرمك ويحققلك كل اللي بتتمنيه دايما

ليكوريكا